Overblog
Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog
Flash Info:vers des grèves multi-sectorielles au Tchad,Idriss DEBY n'aura pas de répît //

Géo-localisation

Publié par Mak

السياسي SDC10516-1-.jpg

 

لقد تمين الوضع في تشاد في فترة مابعد الاستقلال 1965 وحتى يومنا هذا بعدم الاستقرار السياسي , كما ان تأسيس الحنب الوحيد في 1962 والترجع المستعمر للدكتاتوريين على السلطة لم يعط خيارا لشعبنا الوفي سوى العنف .

 

لقد بدأ العنف في في 1963 وسرعان ماتحول الى نضال مسلح في 1965 فاستمرار هذه الظاهرة (العنف ) ادىالى تأسيس جبهة التحرير الوطني التشادي    frolinat  )  ) والذي تقسم بدوره موخرأ الى عدة تنظيمات سياسية .

 

غني عن البيان , فان عدم وجود جيش وطني وقوات أمن بمعني الكلمة لقد زاد من تطورعملية الانحلال الحكومي , كما ان عمل حكومات السابقة  استولت على السلطة بالقوة (1957-1979-1982 1990 ) وبمجرد استيلا ء ها على السلطة فان الحكومات المعنية تغتنم فرصة وجود ها لتستعمل كل الموارد الدولة لشراء ما تحتاجه من اسلحة للوقوف ضد الذين يطالبون بالاصلاح , او لادخار الجزء الاعظم من تلك الاموال في الخارج لضمان حياتها وحيات حاشيتها في حال فقدان السلطة من ناحية اخرى.

 

بالرغم من اعلان الديمقراطية والتعدية الحزبية  في 1990 فان الحقيقة التي نراها اليوم في بلادنا  تخالف ذلك , فمنذو العام 1990 عندما جاء الرئيس ديبي الى السلطة فرح التشاديون اجمعهم كانت دموع الفرحة تسيل من اعيونهم فظن التشاديين هذا الشاب(ديبي ) ينغذهم من الظلم الذي عاشواه من عام 1963 حتى 1990 , ولكن بعد أشهر ظهرت روائح القتل والنهب ولكن لم يغيب العمل فيه , يوما بعد يوم حتى جاءت ايام المؤتمر الوطني المستقل , فحضر معظم الكوادر السياسية والعسكرية فظن شعبنا الوفي ظهور دولة تشاد الجديدة , ولكن هذا الحلم لم يكن واقعيا بل اصبح أسوى بكثير , فظهرة فوضى لم تكن في الحكومات السابقة .

 

أ‌-         نهب مسلح

 

ب‌-     مجازر جماعية

 

   ( نقليم – سوار وقع وادي حمراة  – مندو جنوب تشاد – تبستي – انجمينا شاري اربعين يوم 8-8 -1994-مجزرة ديكيل فكي علي )

 

ج- تجزئية القبائل منها تجزئية القبيلة الى بيوت

 

د- الفساد الاداري

 

ه- الفساد الاخلاقي (اختصابات , تهجير المواطنيين من مدينة الى قرى )

 

 

 

 ع- تصفيات غير مباشرة  منها اقتيالات (يحي دوقي 2- بشرموسى حنوا 3 – كفين شهادالله 4- عباس كوتي يعقوب 5- ادم اصيل 6- جنرال علي ابسكين 7- الصافي السفير التشادي لدى ليبيا8- دكتور علي قتي رئيس حزب P D A   9- ملدوم بدأ عباس 10- عبدالرحمن دادي 11- احمد لامين 12-دكتور مختار بشر 13 – كوننيل ادم احمد 14- كزننيل عادل عبد الرحمن 15- كوننيل عبد الرحمن يوسف 16-  كوننيل جده محمد ادريس 17- موننيل ابكر قوي 18- كزننيل مسكين 19- عبد الله كرنكات 20- خميس دقن 21- اخيرا البروفوسير ابن عمر محمد صالح رئيس الحزب P L D   كان من اشعر علماء افريقيا  في علم الرياضيات والفيزياء بل كان سياسي عظيما .

 

ان الديمقراطية التي اعلن عنها ديبي  في عام 1990 جردت من كل معانيها , فالاقتيالات , النهب والفسادالاداري كلها دلالات واضحة على الفشل الذريع مني به السيد ديبي , اضف الى ذلك الانتخابات المختلفة التي فاز بها  عن طريق الغش من ناحية والقوة من ناحية اخري أعطت صورة واضحة لشعبنا الوفي عن الموت الحقيق للمبادي الديمقراطية المنشودة .

 

ولما جعل ديبي  التوالي السياسي السلمي مستحيلا عاى التشاديين فأضطرينا للجوء الى القوة للحفاظة  على المجد والكرامة , وبحجة محاربة المعارضة المسلحة , استقل ديبي وحاشيته كل الموارد المتاحة للشعب

 

(ضرائب – ديون وعلاوات بترولية ) لحساباتهم الخاصة .

 

الرئيس ديبي لا يريد تحقيق السلام الدائم والشامل في البلاد , اذ يريد اتفاقيات مع الحركات المسلحة كل واحدة  على حدة ليستغل ضعفها واغرائها بقليل من المال والمقاعد في السلطة كما حصل  لمجموعة من الحركات (موسى كجلامي – كتي مويس – لوكام باردي – محمد قرفا ANR   – محمد نور عبد الكريم FUC  - حسن صالح الجنيدي CNT   -علي احمد اقبش CDR   -امين ادم عبد الرازقRNDP  - امين بن بركة –احمد يعقوب دبيوا- واخيرا احمد حسب اللع سبيان MNR  )

 

سوء الحظ فان المسألة الحقيقية لم تطرح بعد , اذ يلاحظ ان هناك بعض الحركات تلتحق بالنظام والاخرى تلجأ الى المعارضة فنحن وصلنا الى قناعة بان السلام الدائم والشامل لم يتحقق في تشاد ما لم يكن هناك مؤتمر  عام للمعارضة التشادية يجتمع فيه كل الطبقات السياسية والعسكرية لطرح جذور المشكلة التشادية وايجاد الحلول المناسبة لها , ومن ثم انقاذ البلاد من هذه الطغمة الفاسدة المجردة من الاخلاق والوطنية

 

المناضل : ابوبكر الصديق الامين مختار

 

U F R

 

 

 

 aboubakar amine" <alabass2009@ymail.coك