Overblog
Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog
Flash Info:vers des grèves multi-sectorielles au Tchad,Idriss DEBY n'aura pas de répît //

Géo-localisation

Publié par Mak

  «mps » سيرفع الستار قريباً عن منظومة

سأقول رأي : لا أريد أن اسمع مطلقا عن شيء اسمه mps” في
بلادنا ، لا أريد قراءة أي شيء عن بيانات تبنى ببقاء”mps” لأنني
لا اصدق،لا اعترف بوجود هذه“المنظومة،ولا أؤمن بقدرتها،ومهما
قيل عن كونها قوية ، الا انها  تبقى غير قادرة على  وقف  المعارضة
في تشادنا ، وقبل وقف المعارضة هي ضعيفة  اساسا ، والدليل على
ذلك  انها ليست  على  مسافة قريبة  من القدرة  على السيطرة على
البلاد ..  أنا حر .. أنا  غير مستعد  للتعامل  مع  “احجية”  رخيصة 
تدعو نفسها  “باقية” ، وتريد  في كل مرة  تحويل  تشاد إلي  مِلْكية
عائلية..أنا حر،اعلق إذناي كلما يأخذ واحد من قادة هذه“المنظومة”
في التحدث عن فعالية المعارضة في الشارع  لأنني اعرف بأنه  هو
نفسه ، مثلي لا يستطيع أن  يصدق القضاء على المعارضة التشادية
بسهولة ، مع انه يعبّر عنها أمام رئيسه ، إنّ أمثال هذه المعارضات
ليست إلاّ مجموعة من الخونة  والارهابين ، لا مكان لهم ..لا أريد أن
أصغي إلي ما يقول باشرأو شايبو ومن شابهما لأنني أتقيأ كلما أصغي
إليهم ، ولأنني حفظت عن ظهر القلب ما يقولون  في كل  مرة تتطاير
فيها أشلاء التشاديين،لا أريد أن أقول أي شيء مما سيحدث في الأيام
المقبلة لأنني أفضل أن ابحث عما بعد “mps”..
لا أريد أن أضع قسطا من اهتمامي  في محاولة  فهم  “العدة “  التي
 يقولون في كل مرة بأنهم أعدوها لمواجه المعارضين ..
لا  أريد أن اعرف أهم  الأحداث المنتظرة  خلال الايام القادمة  لأنني
أفضل أن اسمع من يحدثني عما يعرف بعد الآن عن : القياديين
 القادمين .. وضعت صورة كاركتيرية  لما بعد mps” أمامي ،
ورحت ادقق فيها .. الصورة ليست ككل الصور ، ولكنها  لا تبدو 
مشجعة ..  بقيت أحملق  في الصورة وذهني  يهيم  كعادتي في
التفاصيل التي لاتهم ولن تهم عباقرة بلدي الذين يجدون  دائما
ما يقولونه لي ولأمثالي ، كلما  سألناهم  إلي أين تقودنا  هذه
 المنظومة الخربة “mps“ ؟ 
كنت أحدق في الصورة ، وأتساءل سبحان الله ، لم نتعظ  من 
استسلام هذا العسكري المحاصر الذي يحدثوننا عنه منذ عام
90،ولم نتضرع إلى اللّه لان يجعله عبرة  لكل طاغية من بعده ..
منذ أن رأيتها لأول مرة ، لم اطمئن لتلك الصورة ، وأقول هذا
الكلام  ليس من باب المجاز الخطابي ، وإنما  أقوله  بكل صدق
لأنه  نابع  من جوارحي كمواطن حر غيور على وطنه ، هناك
أشياء كثيرة تزعجني فيها تجعلني أخاف أكثر مما أنا خائف وأتشاءم 
أكثر مما أنا عليه