Overblog
Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog
Flash Info:vers des grèves multi-sectorielles au Tchad,Idriss DEBY n'aura pas de répît //

Géo-localisation

Publié par Mak

Hend Harouni

شريان الحياة

هند الهاروني - تونس

بسم الله الرحمان الرحيم

و الصلاة و السلام على سيدنا محمد صادق الوعد الأمين

تونس في 24 ديسمبر 2009-7 محرم 1431

حديث قدسي : عن أبي هريرة رضي الله عنه قال:  قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إن الله تعالى يقول يوم القيامة يا ابن آدم مرضت فلم تعدني قال: يا رب كيف أعودك وأنت رب العالمين? قال: أما علمت أن عبدي فلانا مرض فلم تعده أما علمت أنك لو عدته لوجدتني عنده, يا ابن آدم استطعمتك فلم تطعمني قال: يا رب كيف أطعمك وأنت رب العالمين? قال: أما علمت أنه استطعمك عبدي فلان فلم تطعمه أما علمت أنك لو أطعمته لوجدت ذلك عندي, يا ابن آدم استقيتك فلم تسقني قال: يا رب كيف أسقيك وأنت رب العالمين? قال: استسقاك عبدي فلان فلم تسقه أما علمت أنك لو سقيته لوجدت ذلك عندي».

قال الله تعالى: "واتقوا يوما ترجعون فيه إلى الله ثم توفى كل نفس ما كسبت وهم لا يظلمون - البقرة: 281

و قال سبحانه و تعالى: "ولقد كرمنا بني آدم وحملناهم في البر والبحر ورزقناهم من الطيبات وفضلناهم على كثير ممن خلقنا تفضيلا" - الإسراء: 70.

يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم إن الله عليم خبير - الحجرات: 13.

قوله تعالى : " إنا لا نضيع أجر من أحسن عملا " - الكهف: 30

قال رجل لعمر بن عبد العزيز: "اجعل كبير المسلمين عندك أبا, وصغيرهم ابنا, وأوسطهم أخا, فأي أولئك تحب أن تسيء إليه».

قال رسول الله صلى الله عليه و سلم: "من أصبح و همه الدنيا, فليس من الله في شيء, و من لم يهتم بأمر المسلمين فليس منهم, و من أعطى الذلة من نفسه طائعا غير مكره فليس منا ».

 وقال عليه الصلاة و السلام  في  حديث عن عبد الله بن عمر رضي الله عنه :" مازال جبريل يوصيني بالجار حتى ظننت أنه سيورثه " .- صحيح البخاري

كما قال صلى الله عليه وسلم: " ليس منا من بات شبعان وجاره جائع " وقوله أيضا " خير الأصحاب عند الله خيرهم لصاحبه, وخير الجيران عند الله خيرهم لجاره ". - الترمذي.

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " قال الله عز وجل: الكبرياء ردائي, العظمة إزاري, فمن نازعني واحدا منهما, قذفته في النار ".  رواه أبو داود (وكذلك ابن ماجه واحمد) .



بعد يسعدني كثيرا أن أتقدم بتحية شكر و تقدير و احترام إلى كل من يحترم الذات الإنسانية أينما كان و في هذه المناسبة أخص بالتحية قافلة شريان الحياة و على رأسها السيد جورج قالاوي النائب في البرلمان البريطاني و المشرف على قافلتي شريان الحياة و التين, السلام سيتضاعف عددهما مستقبلا إن شاء الله و إلى الفريق الذي يصاحبه  في هذه الرحلة إلى غزة و الذين نتمنى حقيقة أن نكون معهم و مثلهم في القيام بعمل رفيع كهذا منزلته عند العباد عظيمة و عند الله أعظم لكسر الحصار على غزة  و تقديم نصيب من الاحتياجات الإنسانية تزامنا مع مرور سنة على عدوان الصهاينة الهمجي على العباد و النبات و الهواء و الماء و البناءات بالمحرقة الكيميائية, جريمة الإبادة الجماعية التي شهدت عليها الإنسانية بأكملها, كان ذلك أمرا يشبه الخيال و كنا نشاهدها مباشرة على القنوات الفضائية حقيقة و كنا نرى صور الشهداء و الأشلاء "بالجملة" و خاصة العدد الهائل  من الشهداء الرضع  فضلا عن الأضرار الأخرى التي لم تتمكن الفضائيات من تغطيتها نضرا للمخاطر الجسيمة التي كانت تواجهها آن ذاك.

و منذ تلك اللحظة وسيد الموقف هو المماطلة و المماطلة ظلم و عدوان و قد قال نبينا محمد صلى الله عليه و سلم: : "أعطوا الأجير أجره قبل أن يجف عرقه". فما بالنا إذا ما تعلق الأمر بحقوق شعب كامل و أرواح أبيدت و أخرى اعتدي عليها و لم توفى حقها بعد.

الشهداء رحمهم الله و أدخلهم فسيح جنانه و كان في عون عائلاتهم و المرضى و المحرومين من مسكن و بيت و مدرسة و علاج و حياة إنسانية كريمة و آمنة أي تتوفر فيها جميع الحقوق البشرية لهم الله ثم الضمائر الحرة لتمكينهم من حقوقهم  المغتصبة كاملة  أما الكرامة فهي و لله الحمد القيمة الدائمة لدى أهل غزة و بها سينتصرون بإذن الله على عدوهم المحتل الغاصب.

الحال الآن:

- شتاء بارد و قاس و ما يتطلبه ذلك من مستلزمات سكن و تدفئة و تغذية و علاج و غيرها من أبسط مقومات الحياة البشرية.

- شهدنا تأجيل تقرير غولدستون

- لم نشهد عملية إعمار القطاع

- لم تفتح المعابر في غزة

- عزل مع الجانب الفلسطيني في الضفة الغربية

- الحصار متواصل كما كان الحال قبل إقدام الكيان الصهيوني على جريمة الحرب في القطاع

- سيبنى جدار فولاذي عازل بين مصر و القطاع بالإضافة إلى الحصار مع قطاع غزة

- سمعنا عن غرائب أخرى يقوم بها الصهاينة: يتلاعبون بأجزاء بدنية للفلسطينيين الشهداء و الموتى

- الاستيطان يقوى

- المستوطنون لا يكتفون بترحيل الفلسطينيين من بيوتهم بل يؤذوهم و في نابلس شهدنا عملية اعتداء مستوطن على مسجد بحرقه

- إلى جانب غربة اللاجئين في تهجيرهم عن أرضهم أرض فلسطين

- والسجناء الفلسطينيين  بالآلاف في سجون الاحتلال

 - والأزمة الاقتصادية العالمية و غيرها ...

بالله على كل بشر منا كيف يتواصل الحصار بجميع أنواعه على شعب فلسطين و بالخصوص على قطاع غزة, جدران و معابر مغلقة و شعب يموت موتا بطيئا فحتى هذه القافلة و غيرها من القوافل إنما هي مساعدة قيمة و لو أننا  قا رناها:

- أ - بحجم الخسائر و الحصار القاتل للناس و الحيوانات و النبات في قطاع غزة لكانت هذه المساهمة القيمة تعتبر محدودة  جدا أمام شدة المعاناة التي يعيشها شعب بأسره

- ب - و لمن يتفرج عليهم من ناحية أخرى و لا يقدم شيئا رغم استطاعته فإن مقاومة هذه القوافل تعتبر عملا "جبارا" و خطوة إنسانية و رافضة للعدوان و الاحتلال و معلنة عنه  بخطوات عملية يحترمها الناس و يباركونها

 - ج - و مقارنة بمدى تطبيق نصوص المواثيق الدولية على مستوى مدى احترام حقوق الإنسان فإن الكثير لم يطبق لينصف شعب غزة و القطاع ككل فضلا عن فلسطين عموما.

و لأن الإنسانية و رفض الاحتلال و مقاومته و التوق إلى الحرية قيما لا تفنى أبدا, فإن العزيمة جعلت الأصدقاء و الإخوة و الأخوات في قافلة شريان الحياة يتحدون المسافات الطويلة  و تنطلق قافلتهم من بريطانيا عبر البر و تمر ببلدان أخرى حتى تتوصل إلى إيصال ما تمكنت من جمعه من مساعدات إلى غزة, ثمرة جهود  مضنية  لترى البسمة الصادقة و الفرحة ترتسمان على وجوه الغزاويين لأنهم شعروا حقيقة بأن هنالك من يقف إلى جانبهم و يزورهم في حصارهم الذي منع عنهم الزوار من خارج القطاع المعزول و المحاصر.

الرحمة هي أساس التعايش و المحبة و الإنصاف بين الناس و "ارحم من في الأرض, يرحمك من في السماء" و لكم الله إخوتنا في غزة على ما تتحملونه من مشقة و الله لا يتخلى عن عباده المخلصين و بإذن الله تصل قافلة شريان الحياة و نتمنى على الله هذا المرة أن نراها تدخل القطاع دون أي تأخير فالناس في القطاع في حاجة ماسة إليها.

HENDHA.jpg
Hend Harouni-Tunisia

In the name of Allah The Most Gracious, The All Merciful and Payer and Peace Be upon our Loyal and Sincere Prophet Muhammad

Date : 25th December, 2009-8th Muharem 1431

 

For certain, your “life” convoys do bring important relief and support to Gaza people. We wish we were with you!.

We do appreciate your high solidarity spirit and honest consciousness to break the killing disastrous blockades and to give support  to  an “abandoned” colonized people made subject to all kinds of  sieges both physical and moral.

Also, at a specific time after one year period when no compensation has been made since the zionist phosphoric holocaust disaster on Gaza.

We all pray ALLAH, Our Creator  to make it easier for you to provide Gaza people with life requirements asap especially in these difficult moments when this determined people remember with bitterness the inhuman crimes that they were subject to and how they lost their relatives and friends and who still keep suffering from the everlasting war crime effects.

Certainly, bringing feelings of happiness to the “remaining” people of Gaza at the awful remembrance day of the war nightmare is but the least duty from religious, human and legal points of view.

Really, what we finally can say is that Gaza sieges break millions of hearts and minds of people in this world.

With my Salam to All the team of the convoy on top of whom MR George Galloway - good courage and best luck! -.