Overblog
Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog
Flash Info:vers des grèves multi-sectorielles au Tchad,Idriss DEBY n'aura pas de répît //

Géo-localisation

Publié par Mak

gadaye2-1-.jpgان الله يمهل ولا يهمل

 

 

 

 

ان عين المظلوم باكية و ان علن الله لم تنم فان نسبة اكثر من 90% من التشاديين لهم اعين باكية و انها لا شك قد اوصلت رسائلها الى الحي القيوم و انه سينصرها باذن الله.

ان الظلم اصبح ظاهره متفشية في تشاد وانه قد دخل مرحلة امست لا تطاق بالنسبه للتشاديين.                 

ومن المعلوم ان رجال الدين يعلمون اكثر من غيرهم بان الظلم من اشد المبغوضات عند الله لقد قال تعالي في حديثه القدسي :"ان الله قد حرم علي نفسه الظلم فهو محرم ما بين ابناء ادم".                                         

لقد ذاق الشعب التشادي طيلة عشرين عاما الامرين :                                                                       

اولا : كبت جميع انواع الحرية :                                                                                                

*حرية الراي                                                                                                                        

*حرية المعتقد                                                                                                                       

*حرية التجمع                                                                                                                       

*حرية الصحافة                                                                                                                     

*حصانة الاتصالات و المنزل الخ.....                                                                                          

ثانية : تفشي الفساد                                                                                                                 

 

هذا التفشي يجسده اهدار المال العام وترك الشعب عرضة لجميع انواع الاوبئة والجوع وممارسة اغتصاب العذاري وتنكيل وترويع و البطش وقتل من يتجرا ويقول كلمة حق "كفوا الظلم".

ان مقاومة هذه الظاهرة اصبحت واجبة ومشروعة لكل تشادي يعي مفهوم الكرامة. قال تعالي:"ولقد كرمنا بني ادم و حملناهم في البر و البحر". كما قال بخصوص ممارسة الحرية لا اكراه في الدين واضاف جل شانه منبها المصطفي صلي الله عليه وسلم انما انت منذر و لست عليهم بمصيطر.

لقد ميز الله الانسان عن باقي المخلوقات بنعمة العقل وترك له حرية الخيار:

اما طريق الايمان بهدي الله الذي جاء به الرسل.

واما طريق الشرك بالله وان عاقبة كلا المسلكين معروفة اما الجنة و اما النار و العياذ بالله.

ان هذا ان دل فانما يدل الى ان الله لايقبل الظلم لعباده وانه يخولهم بمقاومته. و بمعني اوضح ان كل سلطة تقوم:

 

بانتهاك عرض انسان او ماله او عياله تفقد شرعيتها و ان علي هذا الاخير التنصل من الطاعة لهذه السلطة بل اكثر من ذلك عليه مقاومتها. واذا ادركته المنية في هذا الصدد فانه يعد من الشهداء الذين هم احياء عند ربهم يرزقون.

متي تنعم تشاد بسلطة يتشرف فيها الحاكم بانه ليس مسلط علي الشعب بل انه خادمه حتي يقول الاخرون عنه:

لقد حكمت- فعدلت- فامنت – فنمت. كما كان الحال بالنسبة لامير المؤمنين الفاروق عمر ابن الخطاب.

فوق باتشادي

كفا ظلما

كفا اهانة

كفا ذل

كفا هوان

لقد ان الاوان بالنسبة لك ان ترقي الي العيش الكريم. و ان بلادك مليئة بالخيرات وانها تحتاج لحكم رشيد ليوفر لك جميع ما تحتاجه.

ان الحرية والكرامة لن يهبطا من السماء بل انهما يتحققان بفضل صنع يديك اذا انهض وعناية الله ترعاك.

 

حرر يوم 20 مارس

 

د. علي قضاي

 

 

Nous avons cette fois-ci pensé à nos frères arabophones. En conséquence nous demandons l’indulgence de nos frères francophones.

Bonne lecture et à bientôt.

 

Dr Ali Gadaye, ancien ministre tchadien.Chroniqueur politique politique sur Tchad