Overblog
Editer l'article Suivre ce blog Administration + Créer mon blog
Alerte Info: Tchad: le Premier ministre français, Jean Castex attendu à Ndjaména, l'opposition et la société civile lésées // Urgent- Le député Saleh Kebzabo- dans une lettre adressée Djimet Arabi, ministre la Justice demande au Président de l'Assemblée nationale, Haroun Kabadi d'écouter le député Saleh Kebzabo pour des propos tenus lors d'une tournée politique. Cette démarche est suspecte à 4 mois de la présidentielle// Tchad- le plafond de verre et la morte certaine de la méritocratie dans l'administration publique et privée pose problème aux cadres compétents (lire notre réflexion en page centrale)//Election présidentielle 2021 au Tchad: plusieurs milliards détournés par les responsables de la CENI //

Archives

Publié par Mak

Tchad: traduction de la note du Quai d'Orsay
Tchad: traduction de la note du Quai d'Orsay
Tchad: traduction de la note du Quai d'Orsay
Tchad: traduction de la note du Quai d'Orsay

.
توقع تقرير صادر عن وزارة الخارجية الفرنسية أن يؤدي فيروس كورونا إلى انهيار أنظمة متعددة في إفريقيا بسبب هشاشتها وضعف بنيتها الصحية والسياسية ويضيف التقرير الصادر عن مركز التحليل والتنبؤ الاستيراتيجي في الخارجية الفرنسية إن على فرنسا البحث عن محاورين جدد في القارة الإفريقية
وفيما يلي ترجمة لأهم مضامين التقرير
ترجمة الأستاذ هارون محمد

وقائع انفجار داخلي متوقع
رويترز - في مذكرة لمركز التحليل والتنبؤ والاستراتيجية (CAPS) التابع لوزارة الخارجية الفرنسية ، بعنوان "تأثير بانجولين(آكل النمل) : العاصفة القادمة إلى أفريقيا . تعتقد وزارة الخارجية أن أزمة Covid-19 يمكن أن تؤدي إلى مشاكل كثيرة في أفريقيا ، مما يزعزع الاستقرار على المدى الطويل ، أو حتى يسقط الأنظمة الهشة (الساحل) أو حتى دول وسط إفريقيا.

و تضيف المذكرة أن أزمة Covid-19 ستكشف على الأرجح عن حدود قدرة الدول غير القادرة على حماية سكانها. في أفريقيا ، ستعمل أيضا على تضخيم عوامل الأزمة في المجتمعات والدول. عدد كبير من الوفيات من ضمنها شخصيات مهمة ، وأخيرًا ، المقارنة بين الدول الهشة (الساحل وأفريقيا الوسطى) والدول الصلبة (رواندا والسنغال) والتي يمكن أن تؤدي الأزمة إلى نزاع بينها
ستكشف أزمة Covid-19 عن صراعات سياسية جديدة على السلطة من أجل السيطرة على الدولة ، أثناء وبعد الأزمة. "إن توقع عدم شفافية السلطات السياسية في مواجهة الأزمة يعني تلقائيا و على وجه السرعة ظهور أشكال أخرى من السلطات الأفريقية ذات المصداقية لمخاطبة الناس من أجل مواجهة الأزمة السياسية التي ستنشأ عن الصدمة التي ستحدثتها Covid-19 في أفريقيا "، يقول CAPS. في الوقت الحاضر ، لا تزال أفريقيا متأثرة قليلاً بالفيروس فحتى يوم الأربعاء تم تسجيل 200 حالة وفاة و 5778 إصابة لكن الإعصار يقترب
الضربة القاتلة لبعض الأنظمة الأفريقية
يؤكد هذا المركز الفكري بوزارة الخارجية ، المسؤول عن القيام بمهام تحليل البيئة الدولية ، أنه في مواجهة تشويه سمعة النخب السياسية ، من الضروري العثور على محاورين أفارقة آخرين لمواجهة هذه الأزمة ذات العواقب السياسية. . خاصة وأن خطر إصابة زعيم مسن ومريض بالفعل يمكن أن يكون له عواقب وخيمة ويجبر فرنسا على "وضع بصمتها بشكل واضح وسريع في نهاية نظام و مرحلة انتقالية لنظام آخر". بالنسبة لـ CAPS ،
من الواضح أن موجة الصدمة القادمة الناتجة عن Covid-19 في إفريقيا يمكن أن تكون "ضربة كبيرة لأجهزة الدولة". لماذا؟ لأن معدل القدرة على المعالجة الطبية يساوي صفر تقريبا ويمكن اعتبار الأنظمة الصحية الوطنية تعمل أصلا فوق طاقتها القصوى حتى قبل جائحة كورونا .
إن معظم الدول الأفريقية "ستثبت بشكل كبير عدم قدرتها على حماية سكانها. هذه الأزمة يمكن أن تكون المرحلة الأخيرة من المحاكمة الشعبية للدولة ، التي فشلت بالفعل في الاستجابة للأزمات الاقتصادية والسياسية والأمنية" ، تؤكد وزارة الخارجية